القائمة الرئيسية

الصفحات

ما هو حكم الشرع في زواج البنت القاصر بدون ولي؟

ما هو حكم الشرع في زواج البنت القاصر بدون ولي؟


المقرر شرعا أن القاصر هي من لم تبلغ الحلم وهو البلوغ الشرعي، فمن رأت الحيض فقد بلغت شرعا ولا تعد قاصرا وإن كانت أمام القانونغير ذلك، كما أن المقرر شرعا أيضًا أن عقد الزواج لا يكون صحيحا شرعا إلا إذا توافرت فيه أركانه وشروطه الشرعية وهي:


1- الصيغة الشرعية الصحيحة بين الزوج أو وكيله وولي الزوجة أو وكيلها من أحد أوليائها الشرعيين.

2- وجود الولي الشرعي للزوجة أثناء العقد بنفسه نيابة عنها؛ لأن الولي الشرعي ركن من أركان الزواج عند جمهور الفقهاء، وعدم وجودالولي يبطل العقد، وقد شدد النبي -صلى الله عليه وسلمفي هذه المسألة وأكد على ضرورة وجود الولي وبطلان عقد الزواج في حالة غيابهأو عدم علمه، فقال -صلى الله عليه وسلم-: «أيما امرأة أنكحت نفسها بغير إذن وليها فنكاحها باطل باطل باطل».


3- وجود الشهود العدول عند صيغة العقد، وجميع الفقهاء متفقون على استحباب إعلان الزواج وإشهاره بالطرق المتعارف عليها والمباحةشرعا؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: «أعلنوا النكاح ولو بالدف».


وبناء على ما سبق فإن الزواج بدون ولي باطل شرعا للحديث السابق، ومن حق الولي الشرعي أن يطلب من القاضي فسخ هذا العقد، ومنحقه أيضًا أن يمضي هذا الزواج إذا رأى أن الزوج مناسب لابنته، وهذا ما نميل إلى النصح به عملا بقول أبي حنيفة.

ومما ذكر يعلم الجواب عما جاء بالسؤال.

والله سبحانه وتعالى أعلم

المبادئ:-

1- من رأت الحيض فقد بلغت شرعا ولا تعد قاصرا وإن كانت أمام القانون غير ذلك.

2- الزواج بدون ولي باطل شرعا، ومن حق الولي أن يطلب من القاضي فسخ هذا العقد، أو أن يمضي هذا الزواج إذا رأى أن الزوجمناسب لابنته، وهو المفتى به عملا بقول أبي حنيفة

 

المصدر: موقع: موسعة الفتاوى


تعليقات

التنقل السريع